الرئيسية أخبار الصحة استقبال المرضي في مركز علاج الاورام وعمليات القوقعه بمستشفي الاحرار قريبا بالزقازيق

استقبال المرضي في مركز علاج الاورام وعمليات القوقعه بمستشفي الاحرار قريبا بالزقازيق

150
0

الشرقية : ميادة أحمد

صرح الدكتور عبدالكريم العراقي مدير مستشفى الأحرار التعليمي بالزقازيق، انه تم البدء فى تنفيذ مشروع مركز علاج الأورام، والمقرر من الانتهاء من الإنشاءات و دخول الخدمة نهاية العام الجارى

كما أوضح أن “العلاج الإشعاعي” و “العلاج الكيمياوى” سيتم تجهيزهم بأحدث التجهيزات الطبية لتقديم خدمة على اعلى مستوى، لافتا ان هناك متابعة يومية من الوزارة وهيئة المستشفيات التعليمية لسرعة إنجازه.

وتابع أن المستشفى تجرى بها أعمال تطوير لرفع مستوى الخدمة، أبرزها تخصيص الدور الخامس و السادس، لعمل أقسام عمليات لزراعة قوقعة الأذن و العمليات المتقدمة فى جراحة العيون، و وحدة متطورة للسكر و سكن للأطباء بتكلفة تتجاوز 38 مليون جنيه، فضلا عن البدء فى عمليات إحلال و تجديد البنية التحتية و الصرف الصحى والوجهات.

كما صرح عن عودة المستشفى للعمل كطوارئ خلال أيام، بعد انحسار الموجة الثالثة لفيروس كورونا، حيث وصلت نسب الأشغال لحوالى 40٪.

وأكمل الدكتور خالد البنا نائب مدير المستشفى لشئون العناية، أن المريض فور دخولة الاستقبال، يمر بنقطة الفرز الأولى لقياس الحرارة و التاريخ المرضى والبيانات الخاصة بالحالة، ثم النقطة الثانية و سحب عينة الدم و التحليل، كما تم مد الاستقبال بجهاز أشعة مقطعية حديث، وبعدها يقرر الطبيب طبقا للتشخيص أن يحجر المريض أو العزل المنزلي، لافتا إلى أن منذ بداية الجائحة الأولى تعاملت مع أكثر من 40 ألف حالة و تم حجز أكثر من 6 آلاف حالة.

وأضاف أن إمكانيات المستشفى كلها سخرت لخدمة مرضى الكورونا، كانت تقدم الخدمة الطبية من عمليات جراحية لمرضى، و أيضا عمليات الولاده القيصرية بينها ولادات متعثرة أو حجز للطفل بالحضانة.

وأشار إلى أن العناية المركزة رفعت طاقتها لعدد 63 سريرا، بالإضافة إلى عناية للأطفال و الحضانات، بالإضافة إلى زيادة أجهزة الغسيل بعدد 20 جهازا، و التمكن من إجراء 500 جلسة لمرضى كوفيد19، وبشأن تطعيم الاطقم الطبية تلقى اكثر 50٪ من طاقم المستشفى .

وأشار إلى أنه جارى إنشاء قسم خاص للعزل بعد انحسار الإصابات مجهز بالعناية ،و الذى سيكون له مدخل استقبال خاص بهم، بينما مدخل الاستقبال الرئيسى سيعاود لعمل فى استقبال الحوادث و الطوارئ.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا