الرئيسية مصر النهاردة النحراوي خبراء العالم فى ارتباك وتراجع الاستجابة المناعية هى اكبر عائق لتطوير...

النحراوي خبراء العالم فى ارتباك وتراجع الاستجابة المناعية هى اكبر عائق لتطوير لقاح كورونا

242
0

 

 

افاد الدكتور مصطفى النحراوى خبير ومحلل استراتيجى للسلامة العامة وإدارة المخاطر والأزمات لجريدة الجمهورية.
إن السلامة العامة للشعوب تلتزم الشفافية والوضوح للأمن والأمان لحياة مطمئنة تدعو الى التقدم والازدهار نحو مستقبل افضل .
ويسأل أين الضجيج والتسابق العالمى للقاح الفاشل لفيروس كورونا والذى لم ولن يعتمد حتى الان مع دخول المرحلة المستحدثة من تتبع فيروس كورونا بالوباء الجديد دلتا ومازال العالم فى مرحلها السريرية على البشر ب 17 نوعا من القاح ولم تعلن منظمة الصحة العالمية على اعتماد لقاح فعال حتى الان.
مع العلم كشفت دراسة بلجيكية صدرت نتائجها ومؤخرا أن الأشخاص المطعّمين بلقاح بيونتيك ـ فايزر ان عدداً أقل من الأجسام المضادة مقارنة بلقاحات أخرى. فهل يعني ذلك أن هذا اللقاح أقلّ حماية ضد فيروس كورونا؟
وما نشر بأنه تم الانتهاء من الدراسات الاولية التى اجريت فى الصين والمانيا وبريطانيا ودول اخرى الى ان المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد تتطور اجسامهم بمضادات للفيروس كجزء من النظم الدفاعية بجهاز المناعة بالجسم ولكن تستمر فعالية لبضعة اشهر.
واعلن فى تجارب قبل السريرية على الحيوانات مثل الخنازير لرصد تأثيرات لقاح طورتة شركة صناعة الأدوية استرازينيكا لعلاج كوفيد 19 يعرف باسم ( ايه زد دى 1222) تبين ان جرعتان من اللقاح تعتبر فى شبة استجابة الاجسام المضادة بشكل افضل من جرعة واحده ، ولكن حتى الان ليس هناك اى
تجارب للقاحات على البشر تظهر ما اذ كان هناك اى استجابة للاجسام المضادة ستكون قوية أو طويلة الامد بالقدر الكافى.
وتسعى سباق أكثر من 100 شركة وفريق بحثى لتطوير اللقاح الذى لم يثبت فعاليته حتى الان ومن بينهم 17 لقاح على مستوى العالم
مع العلم بأن جميع القاحات يجرى الان تجاربها على البشر.
ويقول الخبراء أن الضعف السريع للمناعة لبعض البشر يثير مشكلات كبيرة أمام مطورى اللقاح بحيث يؤدى اللقاح فاعلية ولم يثبت حتى الان شبة نجاح لأى لقاح،ويقول ستيفن جريفين استاذ الطب فى جامعة ليدز لن ولم تكون اللقاحات فاعله لحماية رعاياهم البشرية من موجات جديدة لتفشى الوباء مستقبلا فان هناك خيارين اما الحاجة لتطوير حماية أكثر قوة وأطول امنا او أن يجرى الحصول على اللقاح بانتظام .
كما افاد جيفرى أرنوك الاستاذ فى علم الأحياء بجامعة اكسفورد البريطانية والخبير السابق فى سأنوفى باستور ،أن التطوير والاختبار السريع جدا للقاحات المحتمله ضد فيروس كورونا يجريان منذ اشهر هى مده غير كافية بما يكفى لتوفير لقاح أمن .
كم يتوقع الخبراء أن يستغرق تطوير اللقاح الحالى بين 12 الى 18 شهر من بداية التطوير وهذا المدة غير كافية.
سبحان الله علام الغيوب .

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا