انامدينه العلم وعلي بابها )

    64
    0

    (

     

    بقلم
    أحمد.حمودة

    قال: من خطبة سيد المؤمنين:

    فحينئذٍ تكون السنة كالشهر كالشهر ، كالشهر وكاليوم الأسبوع كاليوم ، يكون هذا أهلها ، وجوههم جميلة و ضمائر ردية ، وجوههم وجوه الآدميين و قلوبهم الشياطين فهم أمَرّ إن أمنتهم خانوك ، إن حدثتهم كذبوك ، و إن أمنتهم خانوك ، و إن ولّيت عنهم إغتاب ، و كان لك مال حسدوك ، و إن بخلت عنهم بغضوك ، و إن وضعتهم شتموك.
    سمّاعون للكذب أكّالون للسحت يستحلون الزنا و الخمر و المقالات و الطرب و الغناء ، الفقير بينهم. الضعيف عندهم ، والقوة عندهم مالك ، لا يأمرون بما يليه ، لا يأمرون بمساهمته ، عندهم للجامعة مغنمة و الزكاة مغرمة و يعصي والديه و يجفوهما و يرفع أصوات الفجّار و الغناء و الغناء. الزنا ، يتعاملون بالسحت ، الربا ، و يُعار على العلماء و يخضعون للرباء ، و قضاتهم يقبلون الرشوة. و تتزوج المرأة بالمرأة ، تزف كما تزف العروس إلى زوجها ، تظهر تظهر ضيوف المغاني و شرب الخمر و يكتفي الرجال بالرجال بالرجال و النساء بالرجال ، و تُركب السروج الفروج فتكون المرأة مستولية على زوجها في جميع الأشياء ، و تحج. الناس بثلاثة وجوه:
    الأغنياء للنزهة ، و الأوساط للتجارة ، الفقراء للمس الفقراء.

    أعاذنا الله و إيّاكم من أنفسنا و من شر شياطين الإنس و من شر الفتن ما ظهر منها و ما بطن.

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا