الرئيسية مصر النهاردة جاهزية عالية وإستعداد قتالى للحفاظ على الدولة

جاهزية عالية وإستعداد قتالى للحفاظ على الدولة

67
0

السيد بكري 

حل العقيد أركان حرب غريب عبدالحافظ غريب، المتحدث العسكري للقوات المسلحة، ضيفًا في مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى خلال برنامج “على مسئوليتي” المذاع عبر فضائية “صدى البلد”، متحدثا عن تطوير القوات المسلحة لقواعدها خاصة بعد افتتاح قاعدة 3 يوليو البحرية.
وتحدث المتحدث العسكري في عدة نقاط هامة سنعرضها لكم على النحو التالي:
ألقى الضوء على افتتاح القوات المسلحة لعدد من القواعد العسكرية خلال الفترة الأخيرة، حيث أكد أنه خلال الفترة الماضية حرص القوات المسلحة على تطوير وتحديث القوات البحرية وزيادة قدرتها على تأمين المجال البحري بطول سواحل حوالى 2936 كيلومترا على شواطئ البحرين المتوسط والأحمر، كما حرصت على تزويدها بأحدث الأسلحة والمعدات البحرية فى العالم.
ولفت إلى أن القوات المسلحة خلال الفترة الماضية أنشأت عددا من القواعد العسكرية أبرزها قاعدة محمد نجيب العسكرية فى يوليو 2017، قاعدة سيدي براني العسكرية، قاعدة برنيس العسكرية فى يناير 2020، وذلك لحماية وتأمين ساحل البحر الأحمر والاتجاه الاستراتيجي الجنوبي لدفع أى تهديدات قد تؤثرعلى الأمن القومي.
وأشار إلى أن افتتاح قاعدة 3 يوليو البحرية بالأمس، هو إضافة جديدة وامتداد لسلسلة التطوير والتحديث بالقوات المسلحة والتى تضمنت التزود بأحدث الأسلحة والمعدات ووسائل التكنولوجيا الحديثة.
وأكد أن الهدف من إنشاء قاعدة 3 يوليو البحرية وتزامنها مع بدء مناورات قادر 2021، أنها قاعدة متكاملة تتحد فيها كافة مقومات التدريب والقدرة القتالية العالية، فضلا عن الموقع الاستراتيجي للقاعدة بمنطقة جرجوب على ساحل البحر المتوسط بين مدينتي مطروح وسيدي براني وعلى مسافة حوالى 179 ميلا من الإسكندرية لتخدم كل من الاتجاهين الاستراتيجيين الشمالي والغربي بما يخدم أهداف وخطط القوات المسلحة الحالية والمستقبلية.
وأفاد بأن هذا الأمر يعظم قدرة القوات البحرية على منع أعمال التسلل والتهريب عبر السواحل المصرية، فضلا عن تنفيذ مهام البحث والإنقاذ، بجانب منع الهجرة غير الشرعية وتأمين الأهداف الحيوية للدولة والمكتسبات الاقتصادية.
وأشار إلى أن فعاليات المناورة (قادر 2021) تعكس ما وصلت إليه قواتنا من جاهزية وتدريب راق واستعداد قتالى عالي لتحقيق الأمن والاستقرار والحفاظ على الثروات الاقتصادية للدولة المصرية لمجابهة التحديات التي تواجهها الدولة المصرية على كافة الاتجاهات الاستراتيجية.
وأكد أن القوات المسلحة تعمل على تنفيذ استراتيجية شاملة لتطوير وتحديث جميع الأفرع الرئيسية ومواكبة التطور المتسارع فى نظم وأساليب القتال وتنويع مصادر التسليح بما يمكنها من تنفيذ كافة المهام تحت مختلف الظروف على كافة الاتجاهات الاستراتيجية.
وتابع: اشتمل التطوير بالقوات البحرية على إنشاء الأسطولين الشمالى والجنوبي لتأمين مسرح العمليات البحري بنطاق البحرين المتوسط والأحمر وإضافة أحدث القطع البحرية بما يعزز من القدرات الهجومية والدفاعية للقوات البحرية، كذلك أحدث أجيال الطائرات من المقاتلات متعددة المهام ومنها طائرات الرافال وغيرها القادرة علي الوصول للأهداف المخططة لها علي مديات بعيدة وتحت مختلف الظروف، بالإضافة إلى تأهيل وتطوير الفرد المقاتل بإعتبارة الركيزة الأساسية لنجاح إستراتيجية التطوير والتحديث بالقوات المسلحة.
وأردف أن كل ما سبق من تطوير يضمن إمتلاك القوات المسلحة لقوة الردع، مؤكدا انه على مدار الفترة الماضية شاركت القوات المسلحة فى العديد من المناورات والتدريبات المشتركة بينها وبين بعض الدول الشقيقة والصديقة وذلك فى ضوء تنامى علاقات الشراكة والتعاون العسكري بين القوات المسلحة والدول الصديقة والشقيقة.
ولفت إلى أن القوات المسلحة المصرية نفذت خلال عام 2020 -2021 عدد (38) تدريبا مشتركا / عابرا .. منها عدد (20) تدريبا مشتركا / عابرا خلال عام 2021 رغم ظروف جائحة كورونا مع اتخاذ كافة التدابير والإجراءات الوقائية، مشيرا إلى أن هذه التدريبات المشتركة تؤدي إلى تبادل الخبرات وصقل مهارات العناصر المشاركة وتنمية قدرتها على تنفيذ كافة المهام بمسارح العمليات المختلفة لتأمين الأهداف الحيوية ومكافحة الإرهاب ومواجهة التهديدات المحتملة والاستعداد لتنفيذ أى مهام مشتركة تحت مختلف الظروف.
واختتم المتحدث العسكرى حديثه قائلا: أبناؤكم من رجال القوات المسلحة يدركون جيدا كل ما تموج به منطقتنا من متغيرات وتحديات إقليمية ومتغيرات دولية ومدى انعكاسها على الأمن القومى المصرى وما يتطلبه ذلك من الحفاظ على أعلى مستويات الاستعداد والجاهزية، وليس من الحكمة اختبار رد فعل القوات المسلحة المصرية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا