رسول الهُدَى والسّلام

    60
    0

    كتب : السيد الجندي

    يحتفي ،ويحتفل العالم الإسلامي كله ،بميلاد رسول الإنسانية خير البريّة محمد- صلى الله عليه وسلم – ،وبميلاده شعّ نورُ الخير وأضاء ميلاده مشارق الأرض ومغاربها.
    يقول ربُّنا الكريم : ” لقد جاءَكم رسولٌ من أنفُسِكم عزيزٌ عليه ماعنتُّم حريصٌ عليكِم بالمؤمِنين رءوفٌ رحيمٌ”

    وننوّه إلى أنّ الاحتفال يكون بالاقتداء به قولا وفعلا ،ونتعلم منه ،ونتبع سنته،فليس الاحتفال بكلمات تُقال أو مناسبات تذكر ،بل نجعله قدوتنا في كل أمور حياتنا .
    نتعلم منه: الصفح ،التسامح ،الصدق، الوفاء ،الأمانة.. الخ
    كذلك الاحتفال أن نتوكل على الله ونبني مجد أمتنا بالعمل والإنتاج،نساعد المحتاجين نواسي المنكوبين ،ننشر الأمن في البلاد ،نحافظ على قيم الإسلام وعقيدته، أن نتقي الله في كل شئ.
    أحبتي :
    الحياة مع سيرة رسول الله وسنته فيها السعادة والهناء ،فيها العزة والكرامة ،جميل أن نحتفي بميلاد رسولنا بتغيير السلوك وتصويب الأخطاء والعودة إلى كتاب ربنا قال تعالى : ” لقد كانَ لكُم في رسولِ اللّهِ أسوةٌ حسنةٌ لمن كان يرجُو اللهَ واليومَ الآخِر وذكرَ اللهَ كثيرًا “
    يجب أن ننظر إلى رسولنا ونقول : هل هناك عظيم مثل محمد ؟ في رحمته ،وحلمه، وشجاعته وصدقه؟
    فلنقتدِ به ،فنتعلّم قيمة حسن الخلق،، لنتزين به،، فقال : ” أقربُكم منّي مجلسا يوم القيامة أحسنُكم أخلاقا” قال عليه الصلاة والسلام : ” إنّما أنا رحمةٌ مهدَاة”

    سيدنا محمد هو قدوتُنا وحبيبنا ننهج طريقه، ونتبع سنته؛ لننال رضا الله ورحمته .
    عليك صلاةُ الله وسلامه يارسول الله .

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا