الرئيسية أخبار اليوم نقابة الفلاحين: «لو مشينا بنفس المعدل فى الزيادة السكانية بعد 30 عام...

نقابة الفلاحين: «لو مشينا بنفس المعدل فى الزيادة السكانية بعد 30 عام سيكون نصيب الفرد فى الأراضى الزراعية 200متر»  

68
0

نقابة الفلاحين: «لو مشينا بنفس المعدل فى الزيادة السكانية بعد 30 عام سيكون نصيب الفرد فى الأراضى الزراعية 200متر»

كتب:أحمد نبيه

قال الحاج “حسين عبدالرحمن ابوصدام “نقيب عام الفلاحين ,ان الزياد٥ السكانيه الرهيبه تلتهم كل تقدم في القطاع الزراعي،لافتا ان الزيادة السكانيه تسير بسرعة الضوء بينما التوسع الزراعي يمشي بسرعة السلحفاة .

وأضاف “عبدالرحمن” ان عدد سكان مصر حاليا يزيد عن 102 مليون نسمة،وتلد نساء مصر كل يوم 5 الاف مولود تقريبا وبهذا المعدل فإن عدد سكان مصر بعد 30عام اذا استمر بنفس معدل الانجاب سيصل الي ما يقارب 200 مليون نسمة،في الوقت التي اصبحت فيه الرقعه الزراعيه بمصر 9.4 مليون فدان بما يعادل 350متر لكل فرد تقريبا 

وكانت الرقعه الزراعيه 8.9 مليون فدان عام 2014 فرغم الجهود الجبارة للدوله المصريه لزيادة الرقعه الزراعيه والمشاريع القوميه العملاقه في هذا الاتجاه والعمل بكل قوة في سبيل منع التعديات علي الأراضي الزراعيه والحفاظ علي الرقعه الزراعيه لم تزد الرقعه الزراعيه خلال ال 7 سنوات الماضية سوي 500الف فدان.

وأشار “ابوصدام” ان تاثير الزياده السكانيه الكبيره بدون زيادة مماثله للرقعه الزراعيه والانتاج الزراعي سيكون مدمر للدوله وسياكل كل انجاز وتتزايد نسبة البطاله ولن يشعر المواطن المصري باي تحسن في معيشته 

مطالبا شباب الفلاحين بالكف عن العادات والتقاليد القديمه وفكرة العيال عزوه فلم تعد قوة العائلات تقاس بعدد الافراد ولم يعد الأبناء يساهمون في أعمال الحقل كما كان قديما حيث حلت الآلات والمعدات الزراعية المتطوره محل الكثير من الأيادي الزراعيه العامله وتمكنت طرق الري الحديثه وطرق الزراعه الحديثه من تقليص دور العامل البشري.

وأوضح “عبدالرحمن” انه ورغم ان الانتاج الزراعي المصري زاد من نحو14 مليون طن عام2014 الي نحو 26مليون طن هذا العام 

الا ان ذلك لم يظهر اثره علي ارض الواقع كما ينبغي حيث تلتهم الزياده السكانيه كل انجاز ومازالت اسعار المنتجات الزراعية مرتفعه وفوق طاقة المواطن البسيط.

وأكد “أبوصدام” أن مصر دولة جافه محدودة الموارد المائيه مما يجعل الاتجاه الي التوسع الافقي في الرقعه الزراعيه امر بالغ الصعوبه وباهظ التكاليف وتعرقل التغيرات المناخيه الغير ملائمه التوسع الراسي بزيادة انتاجية الرقعه الزراعية.

بما يؤكد ان تنظيم النسل والحد من تزايد اعداد المواليد هو الحل الافضل والممكن للحفاظ علي الدوله المصريه من الانهيار والمساهمه في خلق جيل يتمتع بعيشه ادميه تليق بحجم ومكانة مصر الدولية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا