الرئيسية الكتاب مشاركات هند خطاب

هند خطاب

416 المشاركات 0 تعليقات

أتنفسك عشقاً/بقلم: د.سراب الشاطر 

0
أتنفسك عشقاً  بقلم: د.سراب الشاطر  يغيب وجهك وتبقى روحك عالقة بروحي ..  تأبى الابتعاد ..       تهمس لي   بأجمل الأماني    وأحلى الكلام     بطيب الإحساس           ...

أد إيه/بقلم: ماهر محمود

0
أد إيه بقلم: ماهر محمود أد إيه شاغلي بالي. وإنت مش جنبي ياغالي. أد إيه زاد إنشغالي.  أدإيه صعبه الليالي. إد إيه. أد إيه تعبت سنيني. أد إيه فايض حنيني. إللي كان بينك...

الفن اليمني/بقلم: صالح علي الجبري

0
الفن اليمني بقلم: صالح علي الجبري أبو علي قال كنت الأمس له مدمن لدقة العود و الجيتار و الألحان و اليوم ما عد حدا غنا ولا لحن و أنا...

فلسطين يا أم العرب/بقلم: الشاعرة أسماء عضلا

0
فلسطين  يا أم العرب بقلم: الشاعرة أسماء عضلا فلسطين  يا ام العرب، يا ام العرب، يا ام العرب أطفالك أبرياء شجعانك شهداء اجدادك اتقياء فلسطين  يا ام العرب، يا ام...

أجراس الهوى خنقت أصواتها/بقلم: أمل أبو الطيب محمد

0
أجراس الهوى خنقت أصواتها  بقلم: أمل أبو الطيب محمد آلآء من قرارة البحر تطفوا .. تترآى لي في الغروب .. وفوق أوراق الشجر .. والحَبيبُ راحَ يعادينا .. بكلماتً ينعتُنا...

القلـــوب ليسـت آلات/بقلم: الشاعر محمد منصور 

0
القلـــوب ليسـت آلات  بقلم: الشاعر محمد منصور  كنت قيــس كنت ليــلى كنت عنتـر كنت عبلــة كنت قيــس كنت لبنــى كنا فـي حــــب سلبنـــا كنـا في عشــق سبــات أنت عمري أنت روحي أنت...

قصة الطفولة البريئة/بقلم: د.حسن فخر الدين            

0
قصة الطفولة البريئة   بقلم: د.حسن فخر الدين                    كان فى زمان طفلين جمعتهم البراءة        كان فى زمان...

هنيهة معكِ تدوخني/بقلم: توفيق ركضان القنيطري 

0
هنيهة معكِ تدوخني بقلم: توفيق ركضان القنيطري  بعيني طفلة ذاهلة  ثملة برضاب الحب ترمقني  أغازلها  فيزهر الجلنار  على محياها خجلا  وثغرها المرمر  لقطف كرزه  على استحياء  يلثمني   كلما دنوت منها  غشيني أريج عطرها   أحالني فراشا مهووسا    لرحيق حسنها  مسحورا  لدفء حضنها  يسلمني ...

صباح الخير أبها الحب/بقلم: الشاعر رشاد على محمود 

0
صباح الخير أبها الحب بقلم: الشاعر رشاد على محمود  أيها الحب لاترحل بغير                            ...

همس حالم/بقلم: مصطفى حسين

0
همس حالم بقلم: مصطفى حسين ظللتني لحظات صمت طوال نهاري إلى غرقت نظراتي في أضواء شمسي عند نهاية بصري وحل ليلىي  مخيمة لأفكاري و في وحدتي ومضيت في تثاقل إلى حجرتي وانحنت قامتي عند دخولي وبدأت استرد...
0المشجعينمثل
2,886أتباعتابع
0المشتركينالاشتراك
- Advertisement -

EDITOR PICKS