“جهل العواطف”  وليد حسين

بقلم:  وليد حسين

 

في مثل هذه الحياه السريعه المليئه بالصراعات الحيوانيه والفكرية أصبح الاهتمام بتفاصيل التربيه مع الأبناء من ضمن الفجوات التي سببتها مشاغل ومتاعب الحياه ورب الاسره
مطحون صباحا ومساءا من أجل توفير متطلبات الحياه المتطورة.نتتطرق لقصه قصيره نكاد أن نأخذ العبره من كادح
فقير.
ذهب عامل إلى الصيدلية وقال للصيدلي: هل لديك مرهم للأسمنت؟
فضحك الصيدلي منه ساخرًا وقال له نعم لدينا، ولدينا مرهم للحجر وللحديد.
هل تريد نوعية ممتازة مستوردة أم نوعية عاديّة مصنوعة في البلاد؟
فقال الرجل: اعطني النوعية الممتازة المستوردة.
ردّ عليه الصيدلي ساخرًا: إنّها غالية، أقول لك ذلك مقدّمًا. ثمّ انهمر ضاحكًا.
رفع العامل يديه أمام الصيدلي وقال له: إنّي عامل أشتغل في الاسمنت،
وقد علق الاسمنت في يديّ ولا أستطيع أن ألمس وجه ابنتي الصغيرة لكي أداعبها.
إذا كانت النوعية الممتازة المستوردة التي لديك تزيل هذا الاسمنت، فاعطني إياها وسأتدبّر ثمنها.
تجمّدت الضحكات الساخرة للصيدلي على شفتيه ورأى نفسه حقيرّا صغيرًا کما لم یراها من قبل ونظر إلي الرجل نظرة إعتذار واحترام
فهو لم يحضن أطفاله منذ زمن ولم يدللهم
ولم يحن عليهم ابدا
الفقر فقر القلوب وليس الجيوب
حنوعلى. اولادكم.ولاتتجاهلوهم
(أجبروا صمت أولادكم )

 195 إجمالي المشاهدات

عن ايمان باشا

شاهد أيضاً

الحمض النووي من اجمل هدايا الله للإنسان

الحمض النووي من اجمل هدايا الله للإنسان

الحمض النووي من اجمل هدايا الله للإنسان متابعة:  أحمد الجوهري عواد تقول الدكتورة حنين عمر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *