العبرة والنفس الإنسانية/بقلم: د.محمد أحمد عواض عز

العبرة والنفس الإنسانية

بقلم: د.محمد أحمد عواض عز

العبرة والنفس الإنسانية ثنائي لن تجده أيها الإنسان إلا فى كهوف الظلام فالنفس لها محتوى غيبي نجهله ولا نستطيع إلا ملاحظته فقط فنراها متقلبة ثائرة هادئة متغيرة قوية ضعيفة لا تثبت علي حال من الأحوال فهي كالريح مترنحة من حين لآخر لا يحكمها قانون إلا القانون الألهي.

وأما العبرة وعلاقتها مع النفس فشيء محير جدا نراها تبكي من عبرة الموت حتى إذا انتهت من الدفن الذى تشهده تخرج لعالم آخر متوحشة على الدنيا وكأنها لم تعتبر من ذلك المشهد الرهيب الذى تقشعر منه القلوب والأبدان نراها باكية بعد ضحك ثائرة بعد سكون طامعة بعد قنوع لا فرق بينها وبين نفس الأعجمي الذى لا يعقل ولا يتأثر بمحدثات الأمور وروائع الحياة فكيف تفسر ذلك إلا حب الدنيا وغرور الحياة وكأن ملك من السماء ينادي على العباد انصرفوا إلى حياتكم.

 وهذا العلاقة تدفعنا للبحث والتنقيب عن علاقة النفس بالعقل فكل منهما له السيطرة والتحكم فى الآخر هل النفس أم العقل؟ لا إجابة محددة معلومة فكلاهما متسارعان متحكمان تحمكهما قوة خفية لا نعلمها ولكننا نلاحظها عند هبوط النفس للرذيلة وخضوع العقل للنفس البشرية الآمارة بالسوء مبتعدا عن النفس اللوامة بلا سبب وبلا مبرر وذلك بعد فقدان سيطرة العقل عليها.

 وخلاصة القول النفس أنواعها كثيرة متعددة مرتبطة بقوانين لا نعلهما لا قوانين فيزيائية ولا كيمائية بل قوانين ربانية يعرفها خالقها والنفس مخلوق عجيب متلون مع طبيعة الجسد والكون والوضع الاجتماعى ليس لها قانون يحكمها إنما القيم والمعايير الاجتماعية فإذا أردنا تغيرها فعلينا بتغيير القيم والمعايير وندعمها بالوازع الديني والأخلاقي حتى تستقيم وتستقيم معها الحياة على قدر الإمكان وفى هذا الحالة يمكن للنفس أن تتعظ وتسمو للرقي الأخلاقي

د محمد أحمد عواض عز

 109 إجمالي المشاهدات

عن هند خطاب رئيس القسم الادبي ومساعد رئيس مجلس الإدارة

شاهد أيضاً

الحمض النووي من اجمل هدايا الله للإنسان

الحمض النووي من اجمل هدايا الله للإنسان

الحمض النووي من اجمل هدايا الله للإنسان متابعة:  أحمد الجوهري عواد تقول الدكتورة حنين عمر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *