لو كان قلبي/بقلم: أنور مغنية 

لو كان قلبي 

بقلم: أنور مغنية 

لو كان قلبي يدري بالذي فيهِ

لو كان يعرفُ نجوايَ ونجواهُ

لو كان يعرفُ أنَّ عمري في يديهِ

وأنَّ يومَ السَّعدِ يومَ ملقاهُ

أما التقينا معاً وغنَّت أرواحنا 

والشوق وجداً معاً كنَّا حرقناهُ ؟

أما زرعنا ورودنا بأيدينا ؟

فكيفَ يموتُ كلُّ الذي زرعناهُ ؟

لكم فاض الحبُّ دمعاً في أحداقنا 

وزورقَ الحبِّ كم ورداً ملأناهُ ؟ 

فكيفَ الآن لا يدري عن محبتهِ ؟

نحنُ وإن متنا تُحيينا ذكراهُ

مالي أشكو للأيام قصَّتنا ؟

وبكانا على ما كُنَّأ خسرناهُ

الآن عاد يقولُ لي حبيبتهُ

والحبُّ بعضاً مما قد نسيناهُ

لستُ أدري كيف ماتت فيه ضحكتهُ

وهل يعيشُ فينا ما قد قتلناهُ؟ 

لو أني ما زلتُ أغلى حبيباتهِ

لكنتُ له بحرهُ وكنتُ مرساهُ

أتلقاهُ اليومَ روحي في يقظتها ؟

أم أنه لي في الأحلام رؤاياهُ ؟

من جديدٍ سنعيشُ اليوم قصَّتنا

ونجدِّدُ الوعد الذي قطعناهُ

سأخبره عن حالي وشكوايَ

وأسألهُ عن حالهِ وعن هواهُ

قولوا له أني أحيا في مماتي 

لو سمعَت روحي فوق قبري خطاهُ

عساني لو أن روحي سمعت صوته

تعود من سباتي روحي فتلقاهُ 

أنور مغنية 13 05 2022

ملاحظة : اللوحة زيتية من رسوماتي

 246 إجمالي المشاهدات

عن هند خطاب رئيس القسم الادبي ومساعد رئيس مجلس الإدارة

شاهد أيضاً

قل لعذالي/بقلم: بسام اليافعي

قل لعذالي/بقلم: بسام اليافعي

قل لعذالي/بقلم: بسام اليافعي قل لعذّالي أفي حبي أنا            تعذلوني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *