( كلمة سر ) بقلم / محمد صقر

جريدة المساء العربى

6-7-2022

لا شك أن للكلمة أثر ، و إلا فلم يقل الحبيب المصطفى محمد – صلى الله عليه و سلم – : –

” أوتيت جوامع الكلم . ” ، و إلا فلم تكن الكلمة الطيبة صدقة ، و إلا فلم تك تحترم ، و تصبح محلا للثقة ، و بها تنعقد المواعيد ، و الاتفاقات ، الكلمة – أعزائي – لا استهانة بها أبدا ؛ فهي تثبت و تحرك ، تجدد و تغير ، تبقي و تذر ، فكم من شخص كسب القلوب ؛ بفعل كلمة !

و كم من شخص خسر مكانته بين الناس ، و احترامه في أعنيهم ، و أقرب من له ، و أعز ما عنده ؛ بفعل كلمة أيضا ! و هذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن الكلمة ذات أهمية ، و مكانة كبيرة ، و هذا – بشكل خاص – في المجتمعات العربية ، و الشرقية ؛ و من هنا قد جاء المثل ” لسانك حصانك إن صنته صانك و إن خنته خانك . ” و كم من كلمة أقامت بيوتا ، و حافظت عليها ! ، و كم من كلمة هدمت بيوتا أخرى ، و دمرتها ! ، و أعطوني الفرصة ؛ لأضرب لكم مثلا ؛ لكي يكون إيجازا به الإنجاز ؛ و اقتصارا به الاختصار 

إن القرآن الكريم : الذي هو دستور الحياة ، و تباين مسالكها ، و نور دروبنا ، هو كلام نعم ، -عز مقامه – ، – و تباركت كلماته – ، – و تنزهت مكانته – ، و لكن يبقى هو المثل الأعظم على الكلمة ، و الأعلى ، و الأرقى في الدنيا ، و الآخرة ، – و سوف يظل – ، و لعلنا نرى : أن كلمة تسعد شخصا ، و أخرى تحزن شخصا آخر ، الكلمة أعتبرها رزقا ، : الطيب منها رزق ، و السيء منها رزق ؛ فالأرزاق نوعان : إن قسمناها ؛ تبعا للكلمة ، و لكل رزقه – أحبابي – الكلمة تكون علاقات ، و تقطع أخرى ، الكلمة مهمة للغاية ، فلا تستخفوا بها ، و لعل خير شاهدا سيدنا أبي بكر الصديق – رضوان الله عليه – كان يضع جمرة في فمه ، تحت لسانه ، – إن صح الوصف – : حيث كان ذلك هو الدليل على حرصه ألا ينطق بكلمة قبل أن يدرسها جيدا ، و كان يحسب سيدنا أبي بكر لكلمته ألف حساب ، و هذا هو شاهد من الشواهد التي تقر بأهمية الكلمة ، و تدل على عظم مكانتها ، إن كانت طيبة هنيئا لمن قالها ، و إن كانت سيئة فهيهات لمن سمعها ، و دعوني أستشهد لكم بقوله – تبارك و تعالى – : – ” و ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت و فرعها في السماء و كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار … ” – صدق الله العظيم – ، فسبحان من جعل الكلمة طيبة في ديننا عبادة ، و صدقة ، و نؤجر عليها ، ! ، و كفى بذلك قدرا 

و لله المثل الأعلى و دائما و أبدا كلمة الله هي العليا ، و كلمة الذين كفروا السفلى ، و ختاما لكم الحكم ، و لنا القلم ، و دمتم لنا .

 987 إجمالي المشاهدات

عن خالد علم

شاهد أيضاً

مشكلات نفسية

مشكلات نفسية

مشكلات نفسية بقلم – د.زكرياء معسكري مدير مكتب جريدة المساء العربي بالجزائر مشكلات نفسية الطفل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *