مشكلات نفسية

مشكلات نفسية

مشكلات نفسية

بقلم – د.زكرياء معسكري

مدير مكتب جريدة المساء العربي بالجزائر

مشكلات نفسية

الطفل العدواني
العدوان نوع من السلوك الاجتماعي العنيف ويهدف إلى تحقيق رغبة صاحبه في السيطرة وإيذاء الغير تعويضا عن الحرمان أو الاحباط ، وهو سلوك متعلم أو مكتسب من خلا ل التقليد للآخرين من الأقران أو مشاهدة أفلام الكرتون العنيفة للأطفال ، فالطفل يستجيب للمواقف المختلفة بطرق متعددة قد تكون بالعدوان أو التقبل .
 ويتخذ العدوان أشكال عدة  فقد يكون لفظيا ” الشتائم ” ، أو جسميا “الضرب” ، أو تعبيريا “تحطيم الاشياء” ، أو مباشر أو غير مباشر ، أو يكون جماعي أو فردي ، أو يكون موجه للذات “إيذاء النفس أو الجسم” وقد يكون مقصود أو عشوائي .
أسباب المشكلة “عدوانية الأطفال”
رغبة الطفل في التخلص من السلطة ومن ضغوط الكبار التي تحول دون تحقيق رغباته .
الشعور بالحرمان فيكون الطفل عدواني انعكاسا للحرمان الذي يشعر به فتكون عدوانيته كاستجابة للتوتر الناشئ عن استمرار حاجة غير مشبعة ، أو التضييق عليه ، أو نتيجة هجوم مصدر خارجي يسبب له الشعور بالألم . أو عندما يشعر بحرمانه من الحب والتقدير رغم جهوده لكسب ذلك فيتحول سلوكه الى عدوان .
 الشعور بالفشل أحيانا يفشل الطفل في تحقيق هدفه أكثر من مرة مثلا عندما لا ينجح في لعبة يوجه عدوانيته إليها بكسرها أو برميها .
 التدليل المفرط والحماية الزائدة للطفل فالطفل المدلل تظهر لديه المشاعر العدوانية أكثر من غيره ، فالطفل عندها لايعرف إلا الطاعة لأوامره ولايتحمل الحرمان فيتحول سلوكه إلى عدوان.
 شعور الطفل بعدم الأمان وعدم الثقة أو الشعور بالنبذ والإهانة والتوبيخ .
 شعور الطفل بالغضب فيعبر عن ذلك الشعور بالعدوان
 وسائل الإعلام المختلفة وترك الطفل لمشاهدة أفلام العنف والمصارعة الحرة فيعتقد الطفل أن هذا السلوك طبيعى ومقبول .
 تجاهل العدوان من قبل الوالدين فكلما زادت عدوانية الطفل كان أكثر استعدادا للتساهل مع غيره من الأطفال العدوانيون ، فهو يعلم أن هذا التصرف مقبول من والديه فهم لم يتخذون معه أى موقف رافضا للعدوان .
 غيرة الطفل من أقرانه وعدم سروره لنجاح الغير يجعله يسلك العدوان اللفظي بالسب والشتم أو العدوان الجسدي كالضرب .
 شعور الطفل بالنقص الجسمي أو الاقتصادي عن الأخرين وشعوره بالاحباط .
 رغبة الطفل في جذب الانتباه من الآخرين باستعراض قواه أمامهم.
 العقاب الجسدي للطفل يعزز و يدعم في ذهنه أن العدوان والقسوة شيء مسموح به من القوي للضعيف .
علاج مشكلة عدوانية الطفل:
 تجنب أسلوب التدليل الزائد أو القسوة الزائدة : حيث أن الطفل المدلل اعتاد تلبية رغباته جميعها والطفل الذي حرم الحنان وعومل بقسوة كلاهما يلجأن للتمرد على الأوامر والتعبير عن ذلك بالعدوان .
 لاتحرم الطفل من شيء محبب إليه فالشعور بالألم قد يدفعه لممارسة العدوان .
 إشعاره بثقته بنفسه وأنه مرغوب فيه وتجنب إهانته وتوبيخه أو ضربه خاصة أمام الاخرين.
 قد يلجأ الطفل لجذب انتباهك وفى هذة الحالة حاول أن تكون مهتم بالابن معظم الوقت وبتصرفاته .
 قد يكون طفلك يقلد شخصا ما في المنزل يمارس هذ ا العدوان أو يقلد شخصية تلفزيونية أو كرتونية شاهدها عبر التلفاز فحاول إبعاد الطفل عن هذه المشاهد العدوانية.
 اشرح له بلطف سلبية هذا السلوك وما النتائج المترتبة على ذلك فالعدوان سيؤدى إلى الألم والحزن وغضب الآخرين منك وابتعاد باقى الأطفال عنك خوفا منك .
 دعه يُنَفِّس عن هذا السلوك باللعب ووفر له الألعاب التي تمتص طاقته وجرب أن تشركه في الأندية الرياضية .
 عزز السلوك اللا عدواني ماديا أو معنويا .
 إبداء الاهتمام بالشخص الذي وقع عليه العدوان أمام الطفل العدواني حتى لا يستمر في عدوانيته .
 حاول تجنب أساليب العقاب المؤلمة مع الطفل العدواني كالضرب والقرص ويفضل استخدام أسلوب الحرمان المؤقت بمنعه مثلا من ممارسة نشاط محبب للطفل إذا ما أقدم أثناءه على العدوان .

مشكلات نفسية

 1,345 إجمالي المشاهدات

عن سمية أسامة

شاهد أيضاً

موعد للرحيل

موعد للرحيل بقلمى/ داليا شومان   لاشئ يأتى فجأة حتى غيمات الخريف وأوراقه الصفراء المتناثرة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *