شقاء لن يهدأ/بقلم: فتحى موافى الجويلى

شقاء لن يهدأ/بقلم: فتحى موافى الجويلى

شقاء لن يهدأ/بقلم: فتحى موافى الجويلى

صمتى يعبر عما يدور بمكمن نفسي

حروفى بديلة لمشاعري

تصدقنى القول وتعبر عني

فهل هى تكشف كل ما بداخل صدري

أم تضلل ولا توضح

فندى الفجر يداعب ثغري

فظلمة الليل يكشفها ضيئ

لا أرى لي عيون تسمع

ولا آذان تتكلم معى وتنطق

فهل حلمى بلا روح فيه تسعى

فلما لم تبلغ العيون مقصدي

ولا الحروف مقرئي

حزن بداخلي

شغف يتغلل ناصية سري

لا به الفؤاد يشعر

ويعجز اللسان عن وصفه

فكيف يهدأ ويسكن صدري

فهل الحروف خيبت ظني

فليس بي ما ليس في

ولن تدل علي 

طالما عن أوصافى تبعد

أصمت__فينطق الناطق ويشجي

أوثر الصمت فيشعر بي ولا يسكت

حميم يسكن حناياي

ويطرب ضيفي

أبجوفي ويتكلم عن غيري

فما أبلغ صمتي

أعيش الحياة ولا يصرخني طيفي

الشك نقصان بالنفس يدمي

وللروح ينهي

فمن يقرأ صمتآ لغتي

ليتخذ من الشك سببآ

الخوف لا يصلح ملجأ

وعين الإدراك صمتي

فهل تهزمني إلا نفسي

فالظاهر والباطن هما بداخلي وبيني

كمنت بين أوصالي

وكرست عمرها لإرضائي

دومآ تتنفسني وتتلذذ بالقرب مني

أتطماننيي أم تنتقم مني

فتحى موافى الجويلي

شقاء لن يهدأ/بقلم: فتحى موافى الجويلى

 65 إجمالي المشاهدات

عن هند خطاب رئيس القسم الادبي ومساعد رئيس مجلس الإدارة

شاهد أيضاً

غربة و حرمان/بقلم: نهلة البدري

عبير من الشوق/بقلم: زكرياء عسول 

عبير من الشوق/بقلم: زكرياء عسول  وأحلام ونبض  خفاق ينتزع الروح  وأنا في هواك  متيم سوف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *