امرأة كالأميرات/بقلم: عبدالحميد احمد حمودة

المعاهدة/بقلم: عبدالحميد احمد حمودة

المعاهدة/بقلم: عبدالحميد احمد حمودة

إنسان مع العالم الاخر (١٦)

المعاهدة/بقلم: عبدالحميد احمد حمودة

جلس ينظر إلى الفتاة الصغيرة بينما كانت تلعب بجانبه، لقد اعتادت أن تأتي إليه كلما جلس في حديقة المنزل تلعب وتدور حوله وتجلس بجانبه وتقفز عليه وتتسلق الجدران والأشجار من حوله وفجأة حلقت حوله وهذا أمر طبيعي جدًا بالنسبة للجن ولكن المفاجأة أن هناك جناحين صغيرين يظهران فجأة بكتفيها وهي تحلق حوله

ثم أتى بالأميرة أديرا أمامه وقال لها:

-هل كانت الأميرة لؤلؤة من الجن الطائر؟

قالت:

-نعم

قال:

-لم تخبرني بهذا من قبل

هل أنت أيضا؟

كانت صامتة ونظرت وقالت:

-لا

قال:

-إذا قولتي غير ذلك، لكنتي رأيت مني ما لن يرضيك أبدًا

قالت:

-لماذا؟ أنا صادقة معك في كل شيء

قال:

-لا تقولي هذا، أنت صريحة، لكن ليس في كل شيء

كانت صامتة ولم تقل كلمة واحدة وهي تنظر إليه

أشار بإصبعه حول المكان وقال لها:

-الآن لا يسمعنا أي من الجان أو يرانا، وقد تم فصلك عن كل من يتبعك ومن تتبعي لهم، الآن يمكنك التحدث دون خوف وإخباري بكل شيء

قالت:

عندما مرضت الأميرة لؤلؤة، أخذها الملك للعلاج، وبعد قيل لي إنها ماتت، أرسل إلى الملك وقال لي:

-ستذهبين إليه وتخدمينه وتقتربين منه كثيرًا حتى تتمكني من نقل كل ما يحدث هناك وتحاولين معرفة من المقربون منه ومن هم وما هي نقاط قوتهم وضعفهم

قال:

-لماذا لم تفعلي ما قيل لك ولماذا أخبرتيني عنه؟

قالت:

-أنا أميرة محاربة، لقد عشت كثيرًا ورأيت الكثير ، ومن تجربتي أعرف جيدًا أنه إذا فعلت ذلك ، فلن أتمكن من النجاة، ولائي لكم أفضل من ولائي لهم ، فأنا معك في مأمن منهم ومن غيرهم

قال:

-هل تعلمين أني أشك في وفاة الأميرة لؤلؤة؟

قالت:

-أنا أيضًا، ولكن يمكنك أن تعرف حقيقة الأمر

قال:

-لا أحد يريد أن يخبرني بأي شيء عنها ، وليس لدي إجابة على سؤالي عنها منذ أن قيل لي إنها وافتها المنية.

قالت:

-لأنهم غير راضين عن بقائها بجانبك لأنها مغرمة بك

قالت:

-لكني سأحاول جاهده لمعرفة ما حدث

قال:

-لا تتورطي في هذا، فهم ليسوا أغبياء، واعلمي أنهم يحاولون الآن الوصول إليك ومعرفة سبب انقطاع التواصل معك، وعندما يسألونك أخبريهم أنك سجنت عقابًا لعدم إخباري بأن الأميرة كانت جن طائر، الآن سأعزلك كأنك مسجونة لأني أرى ملكة من الجان واقفة تنظر من بعيد ساري ماذا تريد لأنني أشعر أنها مرسلة منهم.

ذهبت واستدعي الجنية التي كانت تقف بعيدًا وكانت خائفة، وعندما جاءت أمامه، وجدها امرأة بيضاء جميلة جدا، بعيون زرقاوات وشعر أصفر يصل إلى خصرها. كانت ترتدي فستانًا أبيض مرصعًا بالأحجار والألماس، وعلى رأسها تاج على شكل ثعبان صغير.

سألها:

-مَن أنت وما قصتك ولماذا تقفين تنظرين من بعيد؟

قالت:

-أنا أميرة، أبي كان ملكا وعندما مات استولت زوجته على المملكة، وطردت منها عندما طالبت بحق إخوتي الصغار

قال:

-لماذا أتيتي هنا؟

قالت:

-أرسل لي بعض الملوك وقد اتفقوا معي على أن آتي إليكم وأبلغهم بأخباركم ، وإذا لم أفعل ذلك فسيقتلونني أنا وإخوتي.

نظر إليها وضحك ثم قال:

-أنت تقولين ما قالوه لك بدقة، لكن لسوء الحظ أنا لست كما تعتقدون

كانت خائفة للغاية وبدأت ترتجف من الخوف وهو ينظر إليها.

قال:

-أعلم أنك طردتي من مملكتك، وأنهم وعدوك بإرجاعك إلى المملكة إذا نجحتي في الأمر، لكنهم يكذبون عليك، وأيضًا أعرف السبب. لطردك، أن لزوجة أبيك علاقة بقائد الجيوش، وأنهما اتفقا على الزواج منك، ويبقى ملكًا على المملكة، وعندما رفضتي الأمر، تم عمل مؤامرة حتى يتم طردك من المملكة.

وقفت مرتجفة وسقطت دموعها، بدأت تتقلص وتصبح أصغر بكثير بسبب رعبها وخوفها.

فلما رآها هكذا أشفق عليها وقال لها:

-سأفعل معك شيئًا، أن قدرتي ما فعلته معك وظهر ولائك، فسوف يرفع مقامك، وإذا لم تقدري هذا وظهرت خيانة منك، فسيكون هلاكك، انظري الآن إلى مملكتك ماذا يفعل بها؟

قالت:

-أرى دائرة من النور تحيط بها من كل اتجاه

قال:

-الآن مملكتك آمنة، لا أحد يستطيع الاقتراب منها، اذهبي الآن إلى مملكتك وأخبريهما أن المملكة ستكون تابعة لنا من الآن فصاعدًا وأنك ملكة عليها

قالت:

-أريد أن أحافظ على حق إخواني في أن يكونوا ملوكها

قال:

-ستكونين الوصية على هذا حتى يبلغوا سن الرشد، وأعلمي جيدًا أن الدائرة التي ترينها الآن تحافظ على أمان المملكة، ولكن عندما تظهر أي خيانة، فإنها ستنطبق على المملكة وتحرقها بكل من فيها.

ذهبت إلى المملكة والتقت بزوجة أبيها وقائد الجيوش ، وكانا في حالة غضب شديد ، لكنهم استقبلوها كملكة وقالوا لها:

-لماذا فعلتي هذا؟

نظرت إليهم بتكبر وأخبرتهم بما قاله لها ، وعادت إليه مرة أخرى مع مستشار المملكة ، حيث كتب ما قيل وختم بخاتم المملكة.

المعاهدة/بقلم: عبدالحميد احمد حمودة

 158 إجمالي المشاهدات

عن هند خطاب رئيس القسم الادبي ومساعد رئيس مجلس الإدارة

شاهد أيضاً

زمن العبيد/بقلم: هادي صابر عبيد

زمن العبيد/بقلم: هادي صابر عبيد عبيدٌ ليس لهُم بالأصل أنسابَ  إتخذوا أسماء الأسودِ ألقابَ  . …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *