المرأه التي كانت تعبد في الماضي اليوم تنهض من جديد تكسر كل قيود العنف في بلد متدين..

المرأه التي كانت تعبد في الماضي اليوم تنهض من جديد تكسر كل قيود العنف في بلد متدين…

 

فهيم سيداروس

المرأه التي كانت تعبد في الماضي اليوم تنهض من جديد تكسر كل قيود العنف في بلد متدين…

رجال ونساء ايران الواعيين الجيل الجديد راقيين ومحترمين حقوق المراه والانسان 

تخيلي طلعت بنات وحرقو حجاب بمصر بميادين 

كان رد فعل الديموجاجيين والغوغائييين كان هيكون ازاي

المرأه التي كانت تعبد في الماضي اليوم تنهض من جديد تكسر كل قيود العنف في بلد متدين..

الطيران هبت لان دي بدايه النهايه ووقفت المرأه بكل شجاعه أمام الطاغيه والتشدد الديني ورجاله وقامت بشعرها احتجاجا علي العنف والكبت الديني المتشدد…

 

وها هي المرأه التي كانت تعبد في الماضي اله اليوم تنهض من جديد تكسر كل قيود العنف في بلد متدين…

 

لان المرأه حره تعلن عن غضبها حينما تثور في وجه دكر عشقها حتي قتلها لعدم ارتدائها الحجاب ولكن اري في بلدي دكتور وسيدات أدمنت العبودية تحت ظل دكر امتهن كرامتها وهي راضيه وجرح كرامتها وهي خانات تحت ما يسمي بالتتعدد..

 

حزين علي المرأه في بلدي بقدر ما سعدت بالمراه في ايران

 

الوضع في إيران بيتطور بشكل رهيب إحتجاجات وصلت لـ15 محافظه إيرانيه الدنيا فيها مقلوبه بالمعني الحرفي والاحتجاجات تعدت النخبه والمثقفين والفنانين ووصلت لعامه الشعب ..

 

حرق ورشق لسيارات الشرطه 

وبدون خوف لاول مرة شعارات مدويه في جميع ميادين ايران فليسقط الدكتاتور – الموت لرئيسي – الموت لخمائني

انقلاب واسع من عامه الشعب علي الحكم الديني وتجمعات كبيرة للنساء لحرق الحجاب.

 

الشعب الايراني انفجر من القمقم والايرانين في جميع انحاء العالم بيتظاهروا للتضامن مع قضيتهم والعالم كله مقلوب والسبب هو مقتل فتاه علي ايد شرطه الاخلاق بسبب ان حجابها غير مطابق للمواصفات.

 

رغم اني سعيد ليهم الا ان قلبي وجعني لما افتكرت مطالبه المصريين ان يكون عندنا شرطه اخلاقيه ودينيه لمزيد من القهر والظلم للنساء و الاقليات وكبت للحريات.

 

ايران هبت وهزت العالم كله لان فتاه اتقتلت بسبب حجابها

والمصريين متعاطفين مع قاتل فتاه في عمر الزهور وشايفين انها تستحق بسبب عدم حجابها واطلقوا حملات لجمع الفديه لاطلاق صراحه ونشروا هشتاجات كلنا محمد عادل.

 

هو ايه بالظبط بيحصل في البلد دى وصلت مجتمعنا للانحطاط الفكري والحضاري والاخلاقي والعقلي بالشكل دة 

انا حاولت الاقي في العالم كله مجتمع بيماثل المجتمع دة مقدرتش الاقي

السعوديين نفسهم بلد المنشأ راضيين عن التغيرات اللي حصلت وقلعوا رداء الدين 

دة حتي الافغان انتحروا من فوق طيارات الامريكان يوم رحيلهم وترك السلطه لطالبان في الوقت اللي كان المصريين بيباركوا لطالبان وبيدعوهم لعمل فتح تاني لمصر 

الشعب دة بقي مرعب بجد

المرأه التي كانت تعبد في الماضي اليوم تنهض من جديد تكسر كل قيود العنف في بلد متدين…

 290 إجمالي المشاهدات

عن اسماء ابراهيم

شاهد أيضاً

موعد للرحيل

موعد للرحيل بقلمى/ داليا شومان   لاشئ يأتى فجأة حتى غيمات الخريف وأوراقه الصفراء المتناثرة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *