دعانا الاسلام الي الجد والاجتهاد.

كتبت-منه الله مصطفى نصر.
مكتب الشرقية.

لقد كان النبي ﷺ يوصي أصحابه بقوله: بادروا بالأعمال [رواه مسلم: 118]، اعملوا قبل ألا تستطيعوا أن تعملوا، إما أن تقوم الساعة، أو تأتي الفتن، أو تعرض العوارض، كالمرض وغيره.
والجد من صفات أهل الإيمان، وأولياء الرحمن، الذين امتدحهم الله بقوله: أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُون [المؤمنون: 61].
قال القرطبي رحمه الله: يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ أي: الطاعات، كي ينالوا أعلى الدرجات والغرفات.
وَهُمْ لَهَا سَابِقُون أي: يسبقون إلى أوقاتها، فيعملون العمل الصالح في أول وقته، مبادرة منهم إلى طاعة الله تعالى، وحبًا للتقرب إليه، والاستعجال في عبادته على الوجه الذي يرضيه: وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى [طه: 84].

و إن مظاهر وصور علو الهمة كثيرة جدًّا؛ فالأعمال الجادة كلها تحتاج إلى علو الهمة، وهي كالتالي: *علو الهمة في طلب العلم: و من مظاهر علو الهمة: الاجتهاد في طلب العلم؛ والجد والمثابرة في تحصيله وإن من أعظم ما يعين على علو الهمة في طلب العلم مطالعة ما أعده الله عزَّ وجلَّ لطالب العلم والعلماء.

وقال الشوكاني في الحثِّ على علو الهمة في طلب العلم: (فإنَّ الله سبحانه قد قرن العلماء في كتابه بنفسه وملائكته فقال: شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ [آل عمران:18] وقصر الخشية له التي هي سبب الفوز لديه عليهم فقال: إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ [فاطر:28].

وأخبر عباده بأنه يرفع علماء أمته درجات فقال: يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ [المجادلة:11] وأخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن العلماء ورثة الأنبياء؛ وناهيك بهذه المزية الجليلة، والمنقبة النبيلة، فأكرم بنفس تطلب غاية المطالب في أشرف المكاسب، وأحبب برجل أراد من الفضائل ما لا تدانيه فضيلة، ولا تساميه منقبة، ولا تقاربه مكرمة).

 95 إجمالي المشاهدات

عن رنا الجوهري

شاهد أيضاً

القمر يتعامد على الكعبة المشرفة الليلة فى ظاهرة فلكية نادرة

  كتبت: شوزان أبوالحسن   ينتظر الجميع في العالم الإسلامي ظاهرة فلكية تبدأ اليوم الثلاثاء، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *