أرشيف الوسم : أنور

أحلى الكلام بقلمي أنور مغنية

  بقلمي أنور مغنية منذ زمنٍ مضى منذ أعوامٍ وَلَّت وانقَضَت كنتُ أُراقصُ النساء وأكتبُ لهُنَّ مَذاهبَ الأغنيات وعلى ألحاني تغفوا عيونهنَّ وتنام ما زلتُ أكتبُ لهُنَّ موسيقى وأرسمهنَّ في خيالي ولوحاتي وأقرأُ عليهنَّ السلام فلا بأس لو تطرَّفتُ قليلاً لا بأس لو حفرتُ إسمي على صدورٍ مِن رُخام أنا …

أكمل القراءة »

إقتربي حبيبتي بقلمي أنور مغنية

  بقلمي أنور مغنية إقتربي حبيبتي كلِّميني … كوني واضحةً إنِّي في حالةِ هذَيان ربَّما أفقدُ عقلي ولا أتذَكَّر أنا في حالةِ هَيام أنا في حالةِ عشقٍ حدَّ الجنونِ وأكثر إقتربي …حدِّثِيني عانقيني… يقتلني البردُ وأحتاجُ أن أتَدَثَّر إفردي شعرك على عيوني ففي ليلٍ كهذا أقمارُ السماءِ تظهَر كلميني حبيبتي …

أكمل القراءة »

لا مفرَّ لي بقلمي أنور مغنية

  بقلمي أنور مغنية لا مفرَّ لي أو مهرباً فما من قدَرٍ مرسوم إلاَّ وكانَ ما بقيت وجهة للرحيل ألاًّ إليكِ لا قطارَ يستطيع أن يحملني سوى قطار حبّكِ ما بقيَ ليلٌ أسهرُ فيه سوى شعركِ وليس من كتابٍ لأقرأهُ سوى جسدكِ ولا مكانَ للموتِ أجملَ من عينيكِ جرَّبتُ كلَّ …

أكمل القراءة »

كفى يا زمان بقلمي أنور مغنية

  بقلمي أنور مغنية كفى يا زمان شظايا الأيام تجرحنا منذ متى يا زمان شظاياك لم تكُ فينا ؟ طال الليلُ ما عُدنا نرى أقمارك في ليالينا كأنَّ السماء أغلقت أبوابَها والنجومُ سافرَت ما عادت تُحاكينا يا زمان كفى كم مدَدنا إليكَ يداً لتُسعِفَنا ؟ وكنتَ إلى الأرضِ تلقينا لا …

أكمل القراءة »

هائمٌ في هواك بقلمي أنور مغنية

  بقلمي أنور مغنية إني ملكتُ فيك الكلامَ مُطَرَّزاً بخيوطِ حرير عندما نقشتُ عليه إسمانا قصائدي اليومَ كلَّها مُزخرفَةً ولن تكون القصيدةَ قصيدةٌ إن لم يكُ اسمك العنوانا كلُّ الكلامِ بعد اليومَ لكِ صعبٌ عليَّ أن أقبلَ النسيانا لولا رغبتي بأن أكونَ طفلكِ ما شعرتُ بأنيَ حيٌّ أو بأني إنسانا …

أكمل القراءة »

أعلنتُ ميلادي بقلمي أنور مغنية

  بقلمي: أنور مغنية قصتي التي انتهت وكلّ فصول حياتي لم يبقَ لي شيءٌ من بطولاتي لم يبقَ عصافيرٌ ولا بنات الجيران بتنَ يتذكَّرنَ ذكرانا وصلتُ للطريقِ الأخيرِ لا بُدَّ من كلامٍ أخيرٍ هذا الهوى ماذا نُسَمِّيهِ ؟ هذا الهوى يحترقُ في محاجرنا أحرقنا وزادنا أشجانا هذا الهوى ما كانت …

أكمل القراءة »

هذا صوتي بقلمي أنور مغنية

  بقلمي أنور مغنية هذا صوتي حرَّرتهُ لَرُبَما تسمعين فأنا الآن لا اسمعهُ أنا ذاك الجيش المهزوم عائدٌ على أشلائي بدونك لا نصرَ فأظفرهُ هذا صوتي لا أسمعهُ حتى لو طغى على صوتِ الريحِ فاتركي لي صوتَك فأسمعهُ أنَّ الريحَ لو تناديني والغابات لو تظللني لو كلّ الطيور صفَّقَت لي …

أكمل القراءة »

سُعاد بقلمي أنور مغنية

  بقلمي أنور مغنية قولوا لعبلةَ وبثينةَ أن نَمنَ وهاتوا زرقاءَ اليمامةِ تُخبرُني مَن القادم في الأفق وتُفرحُني فأقول: ( بانت سعادُ فقلبي اليومَ مَتبولُ) ما كان لعنترة شأنه عندي ولا الزِّيرُ لقصصهِ تفضيلُ إنَّ لها في القلب سُكناها وسواد العين لو شاءت التكحيلُ على شعرِها سرى ليلٌ وللَّيلِ في …

أكمل القراءة »

كان الرحيلُ بقلمي أنور مغنية

  بقلمي أنور مغنية لم يدُم لي ليلي ما عدتُ ذاكَ الفارسُ ولا بقيَت عندي خيولُ لم يبقَ في ميداني فرسٌ واحدةٌ أو جوادٌ وأعلمُ كم هو صعبٌ إليكِ الوصول البحرُ فوقَ الموجِ يرفعني والأنواءُ في كلِّ اتجاهٍ تحملني فإلى أيِّ الإتجاهاتِ أميلُ ؟ بماذا ينفعني العشق؟ أن أنا أصبحتُ …

أكمل القراءة »

لا فضاء لي بقلمي أنور مغنية

  بقلمي أنور مغنية سافرتُ في هذه الدنيا وأمضيتُ زمناً كي أعثرَ عليكِ آن لي أن أكتبَكِ وأن أعيدَ صياغتكِ برغمِ جهلي بنطقِ الحروف وبرغمِ جهلي كيف يموتُ الموجُ على الشطآن أجهلُ القراءةَ بين حروفك أجهلُ قراءةَ الهندسة على جسدِكِ وأجهلُ كيفَ أنَّ اللهَ أبدعَ هذا البنيان دعيني أقرأ بجهلي …

أكمل القراءة »