ابن مركز الغنايم بمحافظة أسيوط.. يسطر اروع صفحات البطولة خلال ملحمة اكتوبر المجيدة

    163
    0

    كتب:عماد عبدالحميد السالمي

    فى ذكرى السادس من أكتوبر، تلك الذكري العزيزة على كل مصرى وعربى، تحتفل مصر بذكري انتصار الجيش المصرى العظيم على قوات الاحتلال الإسرائيلى ، الذى اعطت فيها قواتنا المسلحة درسا نموذجيا يحتذى به فى فنون الحرب والقتال وادارة المعارك من خلال التكتيك القتالى والتخطيط الاستراتيجى والقيادة الرشيدة ، وقدم فيها أبناء مصر البواسل أرواحهم ودماءهم فداءاً للوطن من أجل استعادة الأرض واسترداد الحق، فسطروا أروع صفحات البطولة فى ملحمة تاريخية رائعة شهد لها العالم أجمع مما جعلها مادة للدراسة فى جميع المعاهد العسكرية فى العصر الحديث

    ففي اقصي جنوب مصر ومن داخل محافظة أسيوط تحديدا، ولد الشهيد البطل محمد عبدالرحمن سالم، من شهداء قوات الصاعقة المصرية، من مواليد منطقة الغنايم بحري التابعة لمركز ومدينة الغنايم بمحافظة أسيوط، وينتمي لأسرة مكونة من 8 أفراد من بينهم 4 أولاد وبنتين، وكان ترتيبه الثاني بين أشقائه

    التحق بالقوات المسلحة بالوحدة رقم “9948 ج52” بجبهة القتال بقناة السويس سلاح المشاه، وتم اختياره كفدائي ضمن فرقة الصاعقة التي كانت تضم ما يقرب من 150 فردًا تم اختيارهم لمنع دخول العدو للقناة، نظرًا لقدرتهم الفائقة في القتال وتنفيذ عمليات شرق القناة بعد احتلال سيناء من قبل العدو عقب حرب 1967

    قام بتنفيذ أكثر من عملية استثنائية لمواجهة العدو وتم استشهاده في أخر عملية قام بها كفدائي، اقتحم صفوف العدو، ليتم الابلاغ بأستشهادة في 18 مارس عام 1970، خلال الفترة التي كانت تخوض فيها قواتنا المسلحة حرب الاستنزاف

    حيث حصل اسم الشهيد علي نوط الجمهورية العسكري من الطبقة الاولي من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وذلك تقديرًا لما قام به الشهيد من أعمال استثنائية تدل علي التضحية والشجاعة الفائقة في ميدان القتال، وليدفن بعدها جسد الشهيد في مقابر الشهداء بالسويس، ثم بعد ذلك تم نقله إلي مدافن الشهداء والنصب التذكاري بجوار قيادة الجيش الثاني بعد ضم شهداء حرب أكتور 1973 بشهداء حرب الاستنزاف، وبعدها تم تكريمه من قبل القوات المسلحة بعمل نصب تذكاري بمسقط رأس الشهيد بجوار مركز شرطة الغنايم بمحافظة أسيوط.

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا