عواطف وعواصف

    49
    0

    بقلم : الإعلامي يونس القاسمي
    نائب مدير مكتب جريدة المساء العربي في اليمن

    يا صغيرتي أتعلمين كم أحبك؟
    وكم تمنيت قربك؟
    أتعلمين كم ساعة عشقتها لأجلك؟
    في عمقي كنت الذكرى الجميلة
    والحب العظيم

    يارب قلبي لم يعد كافيا
    لأن مَن أحبها تعادل الدنيا وما فيها

    حبيبتي
    أنتِ أنثى صُنعت من المعجزات وثغار من ثغرك الملكات أحزانك وتفاصيلك عالم من الدهشة والخيال من حسنك ونورك غارت الشمس من ضياك

    صوتك اللي ما يفارق مسمعي
    هذا الكلام اللي بغيتك تسمعه
    في قمة إحساس الوعي واللا وعي
    أهوى غرامك وأعشقه واستمتعه

    من تراتيل الفرح وسمفونية الحياة كنتِ أنتِ
    حبيبتي عشقتك حرفا وكتبت عنكِ كلمات وسأجمعكِ كتابا

    فاتنتي أشعلتِ داخلي نارَ الهوى
    جعلتني أتنفس صدى صوتك
    أذوب كالشمع بين يديك
    أدمنت حرارته كلماتك
    منكِ تعلمتُ الهوى في كل
    بسمةَ منك أذوب
    يا سبب كل ابتساماتى

    عنيد قلبي لحوح غضوب
    وسيدة حرفي القوية السعيد

    مالي ومال عينها الحسناء
    هل كان ينقصني خوف وعناء؟
    أحب أنا دلالها وجمالها
    والروح في حبها بانحناء
    أنا شرقي في قوتي وتمردي
    أنا كالنجم في سماء عتماء
    هي ربيع القلب والدجى بيضاء
    قولوا لها رفقا بقلب عاشق
    لولاك لما أزهر قلبه وأضاء

    أحبها ومن حبي لها صرت أحب كل شئ محبب لها
    ومن فرط تعلقي بها أن الفؤاد يذوب لذكر اسمها
    لكن حبيبتي في الهوى بخيلة لا تعطي شيئآ من حنانها
    أغازل غيرها متقصدا أمامها فأشعل فتيل الغيرة في قلبها
    فتثور غضبا وسخطا في وجهي، ووجه الفتاه التي غازلتها
    فتصمت صمتا وتُسقط دمعا ويرق لها الحجر فكيف بحبيبها
    قلت لها ممازحا :امسحى دموعك لا يهون عليّ إسقاطها
    أنت الحبيبة والقلب والهوى عذرا سامحيني ولن أعيدها
    أخذت نفسا وضربتني ضربا وضمتني وهمست كيف لحبيبة أن تعذب حبيبها
    تلك التي تقول عنها حبيبتي فعلتك كادت أن تقتلها
    كلماتك مزقت قلبي فكيف بالنبض ألن يصيبها؟!
    فككت القلب مني مررت على كنسيم أخذت مني حزني

    جعلتني أغني وسط حزني
    قلبي فرح ووجهي يغني
    معشوقتي الجميلة ألا تقتربي مني
    طفلتي المدللَّة وابنة قلبي
    كياني يصرخ قد ابتسمت
    وجبروتي يرضخ قد اقتلعت قلبي وانتشلتني من مكاني

    سيدة المدللَّة ومعزوفة عنفواني قصيدتي الطويلة وأبيات أحلامي

    عشقتك حرفا وكتبت عنوانا لأيامي
    يامن تسكنين الفؤاد هلا سكنت في وجداني

    صغيرتي الجميلة يا من احتلّت القسم الأكبر من كياني
    معك أشدو ولك أغني جميع ألحاني

    حببتي الأزلية ومعشوقة فؤادي
    أغنيتي القوية ولحني العزيز

    كتبت عنك كثيرا
    وتحدثت عنك أكثر

    في كتاب العمر كتبت وجهك أجمل قصائدي

    على الصفحة الأولى كتبت
    أشتهي أن أكون معكِ في جميع لحظاتي

    على الصفحة الثانية كتبت
    ما تمنيت أن أرى شيئآ كما أتمنى أن أرى وجهك الآن

    تركت الثالثة بيضاء

    وعلى الرابعة كتبت
    أرقب أن تأتي كما يرقب الراعي طلوع الأخضر المُقبلي

    وفي آخر صفحة كتبت من يحبك أكثر مني ليمُت وأحيا أنا خالدا بك

    لم أخبرك وجعي الأكبر
    ولم أقل لأحد أنكِ نقطة ضعفي وقلة حيلتي

    وأني أحبك حد التعب

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا